كاريزما

زائرنا الكريم

يسعدنا ان تكون احد افراد اسرتنا

شاركنا لتصنع عالمك وتمتع معنا بأعلي قدر من الخصوصيه والإحترام المتبادل

وتأكد ان اختيارك لنا هو الإختيار الصحيح


تحياتنا اليك


عيش عالمك .. إصنعه بنفسك

كاريزما .. عيش عالمك .. إصنعه بنفسك .. افلام .. صور .. برامج .. أدب .. شعر .. نثر و خواطر .. أقسام خاصه بالمرأه فقط


    حرب الفيروسات وصناعة الأمراض‏

    شاطر

    Amr Salama
    22
    22

    المنصب الإداري : مستشار الرئيس
    المنسق العام للمنتدي
    المشرف العام لمنتديات العلوم والتكنولوجيا
    الجنس : ذكر
    مصر
    تاريخ التسجيل : 07/06/2009
    عدد المساهمات : 529
    نقاط : 6383
    العمر : 34
    الموقع : عالم كاريزما

    default حرب الفيروسات وصناعة الأمراض‏

    مُساهمة من طرف Amr Salama في الثلاثاء يوليو 07, 2009 11:46 am

    بقلم: أحمد منصور

    منتج ومقدم برنامجي بلا حدود وشاهد على العصر


    جاء إعلان السلطات الأمريكية في الأسبوع الماضي، عن إماطة اللثام بأمر من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، عن بعض الأبحاث السرية الخاصة باستخدام الخلايا الجذعية، في علاج البشر الذين يعانون من مشكلات في النخاع الشوكي، ليشير إلى الكم الهائل من الأبحاث والدراسات العلمية والطبية السرية التي تقوم بها الإدارة الأمريكية في جوانب مختلفة، ربما تكون أبحاث الحروب البيولوجية والجرثومية وصناعة الأمراض ونشرها واحدة من أهمها، ولا نستطيع أن نتجاوز بعض أفلام هوليود التي أشارت إلى كثير من هذه الأبحاث السرية، التي يدور معظمها في كيفية تدمير قطاعات من الجنس البشري أو تطويعها أو إصابتها بأمراض قاتلة ومميتة، دون حاجة لشن حرب عسكرية على تلك القطاعات البشرية المستهدفة، ولأن ذاكرة الشعوب والناس بشكل عام ضعيفة، وكثرة وتتابع الأحداث وصناعة الأهتمامات خلال العقود القليلة الماضية تنسي بعضها بعضا، فإن حجم ما استخدم حتى الآن من وسائل تدميرية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية، سواء في حروبها في كوريا أو فيتنام، أو تدخلاتها في لبنان والصومال وأمريكا الجنوبية، ثم احتلالها لكل من العراق وأفغانستان، وتمويلها إسرائيل بأسلحة قاتلة فتاكة، يمتد أثرها في التربة والمياه، وما يخرج منهما إلى عشرات السنين، كفيل بأن يشير إلى أن ما يتحدثون عنه من انفلونزا الخنازير وقبلها انفلونزا الطيور، وغيرها من الفيروسات المميتة التي تنتشر برعاية غربية إعلامية وطبية، هي جزء من حرب الأوبئة والجراثيم التي يمكن أن تفلت من عقال معامل الأبحاث، وتجتاح البشرية إما بخطط مدروسة ومنظمة تشارك فيها المنظمات العالمية التي تسيطر عليها الأدارة الأمريكية، والقوى الغربية بشكل عام التي تمتلك مثل هذه المعامل والوسائل الأجرامية، وإلا ما معنى إرعاب العالم بما يسمى انفلونزا الخنازير في الوقت الذي لم يصب فيه خلال أكثر من عشرة أيام أكثر من ثلاث مئة شخص، مع رفع حالة التأهب إلى الدرجة الخامسة حول العالم، ولماذا لم يتم خلال العقود الستة الماضية الحديث ولو من طرف خفي أممي عن عشرات أو مئات الآلاف الذين يموتون في اليابان وكوريا وفيئتنام والعراق أو أفغانستان، جراء الأصابة بالأمراض التي خلفتها أمريكا نتيجة أسلحتها القاتلة والفتاكة التي استخدمتها الولايات المتحدة في حروبها، ضد تلك الدول والتي ستظل تفتك بالبشر لعشرات السنين.

    ما معنى أن ينتفض العالم لما يسمى بانفلونزا الخنازير التي أصيب بها ثلاثمائة شخص حول العالم، بينما لم ينتفض لعمليات القتل المنظم التي قامت بها إسرائيل بأسلحة أمريكية وغربية، لأكثر من ألف وخمسمائة فلسطيني، بينما جرح خمسة آلاف طوال أكثر من ثلاثة أسابيع في حرب إبادتها على غزة، ولا زال أثر وتأثير تلك الأسلحة القاتلة للحياة يتفاعل مع أمراض السرطانات المخيفة والفشل الكلوي والكبدي وأمراض الدم المرعبة التي تفتك بالبشر في تلك المناطق.

    ما هو حجم الأموال التي ربحتها لوبيات الأدوية التي هي أقوى من لوبيات السلاح، جراء التصعيد الذي شاركت فيه منظمة الصحة العالمية، لما يسمى بانفلونزا الطيور؟ وما هي الأرباح الهائلة التي تنتنظر هذا اللوبي، جراء ما يمكن أن يعلن عن اكتشاف لقاح فعال لانفلونزا الخنازير.

    ليس معنى كلامي هذا أني أقلل من خطورة فيروسات الأنفلونزا هذه، لكني أدخلها بشكل مؤكد ضمن عملية صناعة الأمراض ونشرها لدى البشرية، وهو شكل من أشكال الكراهية والعداء للإنسان وصناعة الأهتمامات والأمصال يمارسه هؤلاء ضد البشر، وهم يخفون بذلك جرائم مباشرة قائمة أفظع وأنكى، وتحصد كل يوم الآلاف من الضحايا بصمت في بلادنا.

    هناك دول مثل إسرائيل والولايات المتحدة، وكثير من الدول الغربية تنفق مليارات الدولارات على أبحاثها البيولوجية التي تستهدف شعوب العالم المناوئة لها، عبر نشر الأمراض والأوبئة القاتلة والفتاكة غير المرئية بها، وقد استخدمت كثير من الفيروسات القاتلة وأطلقت في كثير من الدول ومنها دول عربية، وعلى رأسها مصر والعراق وفلسطين واليمن والسودان لتدمر ببطء هذه الشعوب دون حاجة لخوض حروب معها.

    وإلا ما معنى أن انتشار كافة أنواع السرطان بشكل مخيف بين الأطفال في مصر واليمن والعراق وكثير من الدول العربية الأخرى، حتى إني حينما زرت مستشفى سرطان الأطفال في القاهرة التي أقيمت على أحدث النظم العالمية في العلاج والمتابعة، ومركز علاج مرضى السرطان في اليمن أصابني الرعب من حجم الإصابات ونوعيتها بل وكونها في أطفال كثير منهم رضع، ما معنى أن تختل الخلايا في جسد ظفل لم ير الحياة بعد وهي كذلك لدى الكبار بأشكال وأنواع مخيفة.

    وعلاوة على أمراض السرطان، فهناك كثير من الأمراض الفتاكة والمرعبة الأخرى مثل الفشل الكبدي والكلوي التي أصبحت تنتشر مثل النار في الهشيم، حتى إن الدرسات تشير إلى بعض الشعوب العربية مثل مصر يعاني ثلث شعبها من أمراض الكبد والكلى أي ما يزيد على عشرين مليون إنسان وربما مثلهم في معظم الدول العربية الأخرى وهو ما يستدعي إن كانت هناك إنسانية لدى المسؤولين عن هذه الشعوب أن يدقوا ناقوس الخطر ويعلنوا أقصى درجات الطوارئ ليقفوا على هذا التفشي لتلك الأمراض، التي يمكن أن يوصلها إلى مرحلة الوباء، وذلك لمواجهة هذه الحرب المدمرة الصامتة لهذه الشعوب والتي شارك فيها بعض المتواطئين من بني جلدتنا، عبر فتح البلاد على مصراعيها للأعداء يعيثون فيها وفي الشعوب فسادا عبر تلويث المياه والتربة والطعام والشراب.

    من يذهب إلى أي قرية مصرية يجد صحة كثير من الناس مدمرة، وقد قال لي جمع من الفلاحين التقيتهم في بيت أحدهم في إحدى القرى إنهم طوال أعمارهم وأعمار آبائهم وأجدادهم يعملون في الزراعة ولم تظهر أية أعرضا لهذه الأمراض التي تفتك بهم في آبائهم، لكنها الآن تفتك بهم وفي البيت الواحد يمكن أن تجد خمسة أفراد ينتظرون الموت البطيء، دون أن يتحرك أحد لدراسة هذه الظواهر ويعقد مقارنات ولو بسيطة حول صحة شعوبنا خلال خمسين عاما مضت أو حتى ثلاثين أو حتى عشرين، وبين ما تتعرض له اليوم من دمار شامل، كم عدد الذين يموتون كل يوم في العراق جراء الإصابة بإشعاعات اليورانيوم الذي ألقت منه الولايات المتحدة على العراقيين ما يوازي القنبلة النووية التي ألقيت على هيروشيما أو نجازاكي عشرات المرات، وما الذي يعاني منه سكان أفغانستان بسبب نفس الجريمة، أما سكان غزة فإن تربة بلادهم تشبعت بكميات هائلة من رواسب الأسلحة التي استخدمتها إسرائيل في حربها الأخيرة، وربما قبلها عليهم مما يجعل التربة والماء والهواء مشبع بالجزيئات القاتلة التي كما أخبرني الأمين العلمي للجنة الأوربية للإشعاع البروفيسور كريس باسبي، أن أثرها سوف يظهر بشكل جلي في الأجيال القادمة وليس في هذه الأجيال، ومثل هذا الأمر وأشنع منه في مصر والسودان واليمن وكثير من الدول العربية الأخرى، حتى إن علماء أمريكيين مثل دوج روكة يقولون بأن كثيرا من المناطق في هذه الدول أصبحت لا تصلح للحياة الآدمية.

    إذا كانت بلادنا كما يقول العلماء سوف تستقبل أجيالا مشوهة خلال العقود القادمة، وهذا يحدث الآن في العراق وأفغانستان، وإذا كانت التربة والمياة والهواء ملوثة في كثير من بلادنا بفعل الجرائم التي ارتكتبها الولايات المتحدة وإسرائيل وأعوانهم، وإذا كانت الأمراض القاتلة والفتاكة للكلى والكبد والسرطانات تفتك بشعوبنا، دون أن نقوم بأية دراسات جادة حول أسباب تفشي هذه الأمراض، وحول ما يأكله الناس وما يشربونه وما تتشبع به التربة؛ لأن الكبار يحضرون طعامهم وشرابهم بالطائرات من أماكن غير ملوثة، بينما الشعوب تأكل السموم وتشرب الأمراض.

    كيف يتم الضحك علينا وخداعنا وانسياقنا وراء هذه الدعاية الإعلامية الكبيرة التي ستصب في النهاية بحصاد المليارات في جيوب الذين يلعبون بها، بينما شعوبنا تباد ببطء بفيروسات وجراثيم أخطر آلاف المرات تهلك الحرث والنسل؟

    كيف ننساق وراء كل ناعق عن انفلوانزا الطيور والخنازير وسلاسل الفيروسات القاتلة التي سيطلقونها من آن لآخر، ونتغاضى عن حرب الإبادة التي تتعرض لها شعوبنا؟
    إننا بانسياقنا وراء هؤلاء، وغفلتنا عما يحدث في ديارنا؛ نساعد هؤلاء في التغطية على جرائمهم الأصلية التي ارتكبوها ولا زالوا يرتكبونها بحقنا وحق شعوبنها وبلادنا وأجيالنا القادمة، بل إننا نصبح شركاء معهم، إن لم نتحرك لإنقاذ شعوبنا وكشف خفايا ما يقوم به هؤلاء المجرمون ضد بني البشر.0

    Amr Salama
    22
    22

    المنصب الإداري : مستشار الرئيس
    المنسق العام للمنتدي
    المشرف العام لمنتديات العلوم والتكنولوجيا
    الجنس : ذكر
    مصر
    تاريخ التسجيل : 07/06/2009
    عدد المساهمات : 529
    نقاط : 6383
    العمر : 34
    الموقع : عالم كاريزما

    default رد: حرب الفيروسات وصناعة الأمراض‏

    مُساهمة من طرف Amr Salama في الثلاثاء يوليو 07, 2009 11:53 am

    نبذة عن تاريخ " أحمد منصور "

    مكان وتاريخ الميلاد: مصر 16/7/1962
    الجنسية: مصري
    العنوان: قطر


    المؤهلات والخبرات:

    - بكالوريوس آداب من جامعة المنصورة في مصر 1984.

    [size=12]- مدير إدارة المطبوعات والنشر في دار الوفاء للطباعة والنشر والتوزيع في مصر 1984-1987.


    - مراسل لشئون أفغانستان وآسيا الوسطى للعديد من الصحف والمجلات العربية في باكستان، وقام بتغطية الحرب الأفغانية 1987-1990.

    - مدير تحرير مجلة المجتمع الكويتية 1990-1997.

    - قام بتغطية الحرب في أفغانستان 1987- 1990.

    - قام بتغطية الحرب في البوسنة والهرسك 1994-1995.

    - قام بتغطية معركة الفلوجة الأولى في العراق 2004.

    - صدر له 16 كتابا منها (تحت وابل النيران في أفغانستان، تحت وابل النيران في سرايفوا، النفوذ اليهودي في الإدارة الأميركية، قصة سقوط بغداد وغيرها).

    [size=12]- قام بتحويل برنامج مشاهد إلى كتاب مقروء حيث أعد سلسلة كتاب الجزيرة عن الذين شاركوا في برنامج شاهد على العصر وصدر منها كتاب "جيهان السادات .. شاهد على عصر السادات" و"الشيخ أحمد ياسين.. شاهد على عصر الانتفاضة" وغيرها.[/size]

    [size=12][size=12]- كاتب مشارك في العديد من الصحف والمجلات العربية.[/size][/size]

    - عضو نقابة الصحفيين المصرية، وجمعية الصحفيين البريطانية وصحفيون بلا حدود الفرنسية وجمعية الصحفيين الدولية.



    في قناة الجزيرة:

    - منتج ومقدم برنامجي "بلا حدود" و"شاهد على العصر".

    التحق بالقناة في 7/5/1997.[/size]

    shr0uk
    11
    11

    الجنس : انثى
    مصر
    تاريخ التسجيل : 02/06/2009
    عدد المساهمات : 250
    نقاط : 5757
    العمر : 23
    الموقع : tanta


    default رد: حرب الفيروسات وصناعة الأمراض‏

    مُساهمة من طرف shr0uk في الأربعاء يوليو 08, 2009 3:36 pm

    شكرا جدااااااااا يا عمر عالموضوع الرااائع بجد مفييييد جدا
    وبالنسبه للمقالة فللاسف الكلام ده كتييييييييير اوى يعرفوه لكن ما اضنش ان فى حد هيتحرك عشان يغير او حتى يحاول يوقف الحرب الصامته دى لان اللى بيحاول يتحرك بيوقفوه تماما وبعدين الحرب اللى هما بيرتكبوها ضد البشر او العرب خصوصا بتشتمل كمان الحرب الفكرية وبرضة للاسف تقدر تقول ان اغلبية الشعوب عارفة ده لكن ما حدش خد خطوة للامام او حاول يغير حاجة لنفس السبب ان ما فيش مجال
    انا مش بنظر بنظرة سوداويه او حاجة بس عشان الحرب الصامته دى تتوقف لازملها حاجات كتير اوى اولها ان الناس تبقى بجد عايزاها تتوقف بيهم و مايستنوش الحكومات هى اللى توقفها

    dr_fayez
    16
    16

    المنصب الإداري : نائب مؤسس كاريزما
    الجنس : ذكر
    مصر
    تاريخ التسجيل : 18/05/2009
    عدد المساهمات : 388
    نقاط : 6025

    default رد: حرب الفيروسات وصناعة الأمراض‏

    مُساهمة من طرف dr_fayez في الأربعاء يوليو 08, 2009 11:19 pm

    كلام رائع فعلا ودراسه جيده

    وعن رايى ان معظم انتشار الفيروسات امثال انفلونزا الطيور والخنازير ما هى الا تسربات لتجارب بيولوجيه خطيره

    ولا يوجد معنى اخر لوجودها

    فكل شئ بصنع الانسان بعدما جعله الله خليفته فى الارض

    وصدق الله تعالى حين قال"ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت ايدى الناس"

    تحياتى


    --------------------------------------------------------------------- التوقيع ---------------------------------------------------------------------

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    Amr Salama
    22
    22

    المنصب الإداري : مستشار الرئيس
    المنسق العام للمنتدي
    المشرف العام لمنتديات العلوم والتكنولوجيا
    الجنس : ذكر
    مصر
    تاريخ التسجيل : 07/06/2009
    عدد المساهمات : 529
    نقاط : 6383
    العمر : 34
    الموقع : عالم كاريزما

    default رد: حرب الفيروسات وصناعة الأمراض‏

    مُساهمة من طرف Amr Salama في الخميس يوليو 09, 2009 9:25 am

    فعلا يا Shrouk محدش هايتحرك لانى زاى ما قلت لصديقى wahhab فى موضوعه جيل موكوس ( عارفين وساكتين )
    ويا d-fayez الموضوع اخطر من كده بكتير ..
    الفيروسات والاسلحة بقت تجارة من شركات مصنعة فى أمريكا منتجين .. للى يدفع اكتر
    وطبعا التجارب على العالم التالت ..
    احنا بقينا فيران تجارب .. كل اللى عايز يجرب فيرس او سلاح يجربوا فينا وفى شعوب افريقيا ..لا حول لها ولا قوة ..
    شركات الادوية تنتج الفيرس ويصبح وباء .. وايضا معاها العلاج
    مين اللى يدفع اكتر ..؟؟

    والمفاجأة ولاول مره ( سرى للغاية ) عن طريق مصدر موثوق جدا
    امريكا أنتجت قنبلة جرثومية جديدة .. لو اطلقت على الميدانيين وبداخلهم الجيش الامريكى فى مقاومة
    تنفجر القنبلة بدون صوت ولا تدمير .. تدمر كل الخلايا البشرية المحيطة ماعداا القوات الامريكية بعد أعطائهم مصل قبل الاطلاق ..

    انا بدعى الله عزوجل ان يحفظنا ويحفظ أهلينا وأحبائنا وكل العرب ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:10 am